رئيس التحرير عبدالحكم عبد ربه

قبل افتتاحه.. كيف روجت وزارة السياحة للمتحف المصري الكبير

طباعة

الثلاثاء , 27 اغسطس 2019 - 07:49 مساءٍ

على الرغم من انحسار السياحة الثقافية عالميا، إلا أن افتتاح المتحف المصري الكبير، سيعيد الاهتمام بهذا المنتج السياحي الهام ليس فقط في مصر ولكن في العالم كله، حيث أنه سيكون نموذجا للمزج بين الأصالة والحداثة، حيث يضم المتحف بين جنباته الآثار والكنوز المصرية في مبنى مصمم بشكل حديث ومعاصر، كما أنه يتمتع بموقع متفرد أمام أهرامات الجيزة.

والمتحف المصري الكبير هو أكبر متحف في العالم مخصص لحضارة واحدة، والذي يفتخر به المصريون وهدية مصر للعالم، كما أن وزارة السياحة قامت بإطلاق حملة للترويج بالمتحف تحت عنوان "GEM 2020" وذلك في ضوء المحور الثالث الخاص بالترويج والتنشيط في برنامج الإصلاح الهيكلى لتطویر قطاع السیاحة الذى أطلقته وزارة السياحة.

وفكرة إنشاء المتحف المصري الكبير كانت في عام 1992 والذي جاء اختيار موقعه لتلافى تحرك الزائرين فى زحام وسط القاهرة، ومن المتوقع أن يجذب المتحف عند افتتاحه 5 مليون زائر وهو تقريبا نفس عدد زائري متاحف تات مودرن Tate Modern في المملكة المتحدة والتى تعد أكبر الأماكن جذبا للسائحين فيها، كما يقترب هذا العدد من عدد زائرى متحف متروبوليتان Metropolitan في نيويورك والذين يبلغ عددهم 7 مليون زائر.

والمتحف المصري الكبير في موقع سهل الوصول إليه حيث أنه قريب من الطريق الدائرى بالقاهرة كما سيتم توصيل مكان المتحف بمترو القاهرة عند اكتمال الخط الجديد، ويمكن الوصول إليه بسهولة عن طريق الجو حيث سيستقبل مطار سفنكس الدولي الجديد ، رحلات دولية.

ويشتمل المتحف على صالات العرض الرئيسية وقاعة عرض كنوز الملك توت عنخ آمون التي ستعرض لأول مرة المجموعة الكاملة لآثار الفرعون ومتحف منفصل للأطفال داخل المتحف والذي سيستخدم حيل بصرية على أحدث طراز لشرح عالم مصر القديم للأطفال وصالات العرض، هناك ومطاعم ومتاجر هدايا وسينما ثلاثية الأبعاد.