رئيس التحرير عبدالحكم عبد ربه

«رحلة البحث عن الحُجاج»..جواز الحج بـ«5 آلاف جنيه..وحسّابة السمسار بتحسب»

طباعة

الخميس , 07 مارس 2019 - 07:38 مساءٍ

منذ أن أُعلن عن ضوابط الحج وفتح باب التقديم للحج السياحي لعام 1440ه، بدأت شركات السياحة عملها في البحث عن الحجاج لتغطية الحصة المقدرة بـ 36 ألف حاج سياحي مقسمة على مستويات الحج المختلفة الـ( 4،5 نجوم، والاقتصادي، والبري)، وبادرت كل شركة بتقديم ميزاتها وخدماتها للحجاج.

ولتسهيل مهمة شركات السياحة في موسم الحج هذا العام والذى بدأ قبل الميعاد بـ 8 أشهر؛ أطلقت غرفة السياحة أكبر حملة توعية ودعاية لتعريف المواطنين بميزات الحج السياحي ومخاطر التعامل مع سمسار الحج، وضرورة التوجه مباشرة إلى شركات السياحة المعتمدة وفروعها لحفظ حقوق المواطن، ورصدت الغرفة ميزانية 5 ملايين و600 ألف جنيه لحملة الدعاية في وسائل الإعلام المختلفة.

ودخلت رحلة البحث عن الحجاج أيامها الأخيرة، فلم يتبق سوى 10 أيام فقط منذ أن تم فتح باب الحجز لدى شركات السياحة في 15 يناير الماضي والمستمر حتى 17 مارس الجاري، قبل إجراء قرعة المتقدمين للحج السياحي يوم 27 مارس الجاري.

وحتى الآن مازالت شركات السياحة تعاني من ضعف الإقبال على موسم الحج رغم محاولات الترويج والدعاية والتوعية؛ لظروف اقتصادية خاصة بالمواطنين، ولارتفاع أسعار الحج، وتعوّد المواطنين على الحجز في الأيام الأخيرة، وغيرها من العوامل المؤثرة.

وعلى الرغم من أن غرفة السياحة ومجلسها رفعوا شعار «معًا لمحاربة سمسار الحج»، وأطلقوا الحملات والخطط لمحاربة سمساسرة الحج والعمرة؛ إلا أن السمسار مازال «صاحب اليد العليا» في مهمة جمع الجوازات من الراغبين، وتفنن السماسرة في عروضهم المقدمة لشركات السياحة، ونشط «تجار السوق السوداء» في جوازات الحج على وجه الخصوص لضيق الوقت قبل إغلاق باب التقديم لحجز الحج السياحي، ووصل سعر الجواز إلى 5 آلاف جنيه، وانتشرت الصفحات على مواقع التواصل التى تعرض أعداد من الجوازات للراغبين من الشركات بأسعار وصلت إلى 9 آلاف جنيه.

وفشلت شعارات غرفة شركات السياحة التى رفعتها لمحاربة السماسرة من ضبط بوصلة السوق، نظرًا لضيق الوقت وعجز بعض الشركات عن تصريف أمورها.

وانتشر السماسرة والمندوبين للتواصل مع شركات السياحة الراغبة في جمع الجوازات وقدموا لهم عروض لأعداد من الجوازات «فاضي ومليان»، فيما يشبه المزادات المفتوحة لأعلى سعر مستغلين حاجة بعض الشركات.

وأصبح مشهد الممثل عادل الإمام في فيلم عنتر شايل سيفه «الساعة بـ5 جنيه والحسابة بتحسب»، الأبرز حتى الآن في عملية سير الحج السياحي.

ورفضت بعض الشركات التعامل مع السماسرة والمندوبين تحت أي ظروف، وطالب البعض بمد فترة التقديم لحجز الحج السياحي، أو تخفيض سقف الجوازات المطلوبة أو جعل الحج حصص كما هو الحال في تأشيرات العمرة، وعارض البعض هذه المطالب مؤكدين على ضرورة الإلتزام بضوابط الحج وما أقرته اللجنة العليا للحج والعمرة.

وبين مد فتح الباب وغلقة مازال المؤيدون والمعارضون يترقبون ما ستسفر عنه الأيام القليلة المتبقية قبل ميعاد غلق الباب في 17 مارس الجاري.   

درجات الحرارة
  • - °C

  • سرعه الرياح :
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

هل تؤيد مطالب تأجيل قرعة الحج السياحي؟

نعم
69.230769230769%
لا
30.769230769231%
لا يهمني
0%