رئيس التحرير عبدالحكم عبد ربه

الأخوة الزملاء في الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة: دعونا اليوم نضع النقاط فوق الحروف لما نريده لمستقبل واعد لقطاع الشركات ويتلخص في الآتي: بعد دمار أحاق بقطاع الشركات لمدة ٣ أعوام أصبح لنا مجلس منتخب بإرادتنا نحن وبرغم طعن بعض المرشحين، وهو حق دستوري وقانوني لهم وتم رفض شقه المستعجل وتحويل للمفوضين، فبذلك أقفل الباب حتي يُفصل في الطعون وعليه يجب أن نتعامل كلنا مع هذا المجلس المُنتخب لهذه الأسباب

1ـ أنه هو الوحيد المتحدث باسمنا وهو مَنْ يدافع عن حقوقنا، ولنا عليه حق الحوار معنا، وتوصيل رغباتنا وطلباتنا المشروعة، بل والدفاع عنها بكل قوة.

٢- يجب علينا أيضا الدفاع عنه، وعن كل ما يسئ اليه أو يُحاك ضده، لاننا نريد مجلس هادئ مستقر لا ينظر إلى تصفية الحساب ـ له أو عليه ـ.

٣- يجب علينا احترام التسلسل الذي نتج عن انتخابات قياداته في الجلسة التشكيلية الأولي له، بمعني؛ أن من يريد التخاطب مع المجلس فيكون باسم رئيسه فقط كتابيًا، وهو يحول الموضوع إلى لجانه المختصة، وفي عدم تواجد الرئيس ـ لسفره ـ فيخاطب نائب الرئيس والذي ينوب عنه في سفره.

وأقول لكل الزملاء أعضاء جمعية عمومية أو مجلس إدارة: نائب الرئيس ليس مكانه اجتماعية، أو شكلية، ولكنه مركز قيادي، ويجب أن يُعامل معاملة الرئيس في غيابه أو في أي اجتماع لا يحضره الرئيس، بمعني أن يكون هو المتحدث الأول والرسمي في أي اجتماعات داخل الغرفة أو مع الجهات الرسمية .

3- روساء اللجان هم المنوط بهم تسيير أعمال لجنتهم، ومن حقهم اختيار لجنة مصغرة لتنفيذ أعمال اللجنة الموسعة لهم، لأن كل رئيس لجنة هو من سيسأل عن لجنته أمام المجلس وأمام الجمعية العمومية.

4- احترامنا للمجلس ـ رئيس ونائب وأعضاء ـ هو احترامنا لقطاعنا لأننا نحن من انتخبناهم ونقدهم يكون في أعمالهم المنوطة بهم وليس في شخصهم.

5- نصيحة للمجلس وأعضاءه : انتم ١٢ زميلًا، والجمعية ٣٠٠٠ زميلًا، فاستعينوا بفكرهم، ولا تقصوا من نافسوكم انتخابيا، بل بالعكس المفروض أن يكونوا أقرب الزملاء لكم تفاعلا واستشارة لان ترشحهم يعني حبهم للعمل العام .

وأخيرا: «الكرسي زائل.. والقطاع باق لأولادنا.. فلنحافظ عليه كلنا».

درجات الحرارة
  • - °C

  • سرعه الرياح :
اسعار العملات
  • دولار أمريكى :
  • يورو :
  • ريال سعودي :

كيف ترى تطبيق السعودية للتأشيرة الإلكترونية؟

جيدة
100%
ضارة
0%
لا يهمني
0%